logo

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١١‏ شخصًا‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏، و‏‏بدلة‏، و‏غرفة معيشة‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٧‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

 

افتتح أ.د نظمي عبد الحميد نائب رئيس جامعه عين شمس لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وعضو لجنة القضاء علي الأمية بالمجلس الأعلى للجامعات احتفالية الهيئة العامة لتعليم الكبار باليوم العالمي لمحو الأمية والتي استضافتها جامعة عين شمس.
وجاء ذلك تحت رعاية أ.د طارق شوقي وزير التربية والتعليم
أ.د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس،
وبحضور د.عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، أ.د ‏محب الرفعي وزير التربية والتعليم الأسبق ود. محمد عمر نائب وزير التربية والتعليم د . إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار بجامعة عين شمس، وبحضور كوكبة من خبراء تعليم الكبار وممثلي بعض الوزارات، والأزهر والكنيسة، ومؤسسات المجتمع المدني.
وشهد الاحتفالية اللواء أ.ح أيمن دياب قائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري، والعقيد مصطفي عبدالله مدير إدارة التربية العسكرية بجامعة عين شمس

 

وفيها استهل أ.د نظمي عبد الحميد كلمته بالثناء والشكر علي جهود الدولة في القضاء علي محو الأمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030
كما أكد أ. د. نظمي عبد الحميد أن جامعة عين شمس كانت سباقة في المشاركة بمشروع مصر القومي للقضاء على الأمية وتعليم الكبار منذ عام 2013 ، و اهتمت بعقد العديد من الشراكات و البروتوكولات مع مختلف مؤسسات الدولة و المجتمع المدني المهتم بهذه القضية التي تعد بمثابة قضية أمن قومي. وأضاف أن المشاركة في هذا المشروع يجسد أرقى صور الخدمة المجتمعية.

 

كما استعرض د.عاشور عمري الشراكات التي أقامتها الهيئة مع العديد من الجامعات المصرية والتي نجحت في القضاء على أمية نصف مليون مصري بجهود طلاب و أساتذة الجامعات المصرية على مدار خمس سنوات من خلال مناهج تعتمد على الفكر و الإبداع و محاكاة البيئة المحيطة لا على الحفظ و التلقين،
كما تم عرض الخطوات الفعالة التي تم إنجازها في إطار محو الأمية بمصر، من خلال هيئة تعليم الكبار، وعدد من الجهات الشريكة من مؤسسات المجتمع المدني والوزارات والجمعيات الأهلية.

 

وقال «عمري»إن الأمية في مصر أحد أهم المشكلات التي تواجه الدولة بشكل كبير في الفترة الحالية، مشيراً إلى أن التعليم حق من حقوق الإنسان لتحقيق التنمية المستدامة 2030.
وأضاف «عمري» أن الجهود الفردية للهيئة لن تتمكن من محو الأمية بمفردها بدون مشاركة كافة المؤسسات سواء المدنية أو الحكومية، معلناً عن أن نسبة الأمية في مصر تتمثل في 29% بنحو 18 مليون أميّ، مطالبا كافة المؤسسات والهيئات بالتكاتف للقضاء على الأمية.
واستعرض -خلال الاحتفالية- فيلماً تسجيلياً خاصا بمناقشة أساليب محو الأمية ومناشدة كافة مؤسسات المجتمع للمشاركة بخطة الهيئة والتحديات التي تواجه الهيئة للقضاء على الأمية.
إضافة إلى عدد من المشاريع التنموية للقضاء على الأمية، بمشاركة عدد من الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة.
كما توجه بالشكر ‏للقوات المسلحة ‏المتمثلة في قوات الدفاع الشعبي والعسكري على الدعم والمجهودات التي يقدمها في القضاء على محو الأمية وتحقيق التنمية المستدامة لرؤية الدولة المصرية
‏كما تم توقيع العديد من البروتوكولات مع الجهات الشريكة ومنها بروتوكول التعاون مع الأزهر الشريف وبروتوكول تعاون مع الروتاري لمحو الأمية للصم وضعف السمع وبرتوكول التعاون مع جمعية المرأة والمجتمع و بروتوكول التعاون مع الاتحاد العام للجمعيات الأهلية
‏كما تناولت الاحتفالية العديد من الجلسات، ومنها جهود الحكومة البارزة في مواجهة الأمية في مصر وترأس الجلسة الأستاذ الدكتور محب الرافعي وزير التربية والتعليم الاسبق وكذلك جهود منظمات المجتمع المدني في مجال تعليم الكبار حيث ترأس الجلسة الأستاذ الدكتور طلعت عبد القوي رئيس الاتحاد العام للجمعيات
‏وأيضا الجلسة الثالثة بعنوان جهود المؤسسات الدينية في محو الأمية وتعليم الكبار وترأست الجلسة الأستاذة الدكتورة نادية جمال الدين أستاذ أصول التربية جامعة القاهرة واختتمت فعاليات اليوم العالمي لمحو الأمية بالجلسة الرابعة وكانت بعنوان دور الجامعات‏ في برامج تعليم الكبار رؤي علمية وميدانية حيث ترأس الجلسة الأستاذ الدكتور سلامة العطار أستاذ أصول التربية جامعة عين شمس، والتي استعرض فيها الدكتور إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس، إنجازات الجامعة في مجال تعليم الكبار.